RSS

الأرشيف اليومي : مايو 25, 2012

Microsoft Partners in Learning strives to empower students to innovate, learn, and look forward to a bright future.

http://aka.ms/x52wn5

Microsoft Partners in Learning strives to empower students to innovate, learn, and look forward to a bright future.
  • Microsoft Partners in Learning strives to empower students to innovate, learn, and look forward to a bright future.

    •  
      أضف تعليقا

      Posted by على مايو 25, 2012 in Uncategorized

       

      بحوث اجرائية 1- استخدام التكنولوجيا فى التعليم

       
      http://shaarawi.ahlamontada.net/t11-topic
      موضوعات البحث تشمل الآتى

       

      1- مفهوم تكنولوجيا التعليم
      2- اسلوب النظم
      3- دواعى استخدام تكنولوجيا التعليم
      4- العلاقة بين الوسائل التعليمية وتكنولوجيا التعليم
      5- تصنيف الوسائل التعليمية والتكنولوجية الحديثة
      6- مصادر الوسائل التعليمية والاجهزة التكنولوجية الحديثة
      - – مصادر داخل المدرسة
      - – مصادر خارج المدرسة
      - 7- الوسائل التعليمية والاجهزة التكنولوجية (مالها – وما عليها )
      - – الاسس التى يجب ان يراعيها المعلم عند استخدامها
      - – مميزات استخدامها فى عملية التعليم والتعلم
      - – الآثار الجانبية لاستخدام بعضها
      - – معوقات استخدامها
      - 8- انتاج بعض المواد التعليمية اللازمة لتشغيل بعض الاجهزة التكنولوجية
      - الحديثة .
      -
      يواجه المعلم كثير من المشكلات اثناء قيامه بشرح درس ما وهذه
      المشكلات تتركز معظمها فى عدم فهم المتعلمين لمضمون الدرس .
      لذا فان تمكن المعلم من انتاج او استخدام الوسائل التعليمية او الاجهزة
      التكنولوجية الحديثة يساعده بدرجة كبيرة فى التغلب على معظم هذه
      المشكلات ونتيجة للتحديات التربوية الحديثة ظهر العديد من المفاهيم
      الجديدة مثل مفهوم تكنولوجيا التعليم ونظرا لاهمية استخدام التكنولوجيا
      فى التعليم لذا فسوف نتناول فى هذا البحث بعض الشرح والتحليل
      لاستخدام التكنولوجيا فى التعليم &
      ونسال الله ان ايوفقنا الى الاستفادة من محتوى البحث
      الباحثة
      تكنولوجيا : هذه الكلمة تعتبر تعريب للكلمة الانجليزية technology
      حددت جمعية الاتصالات التربوية والتكنولوجيا فى تعريفها لتكنولوجيا التعليم
      الى خمسة مجالات لتكنولوجيا التعليم وهى :
      التصميم والتطوير والاستخدام والادارة والتقويم
      وهذه المجالات الخمسة تتفاعل فيما سواء على المستوى النظرى او على
      المستوى التطبيقى
      (1) التصميم : يهتم باليرامج التعليمية وتصميم الموارد ، والاستراتيجيات التعليمية ومراعاة خصائص المتعلمين
      (2) التطوير : يهتم بقضايا الانتاج وتطويرها مثل المواد المطبوعة وانتاج البرامج السمعية والبصرية
      (3) الاستخدام : تكنولوجيا التعليم تعتنى بتوظيف الوسائل واستخدام الوسائط التعليمية فى مواضعها
      (4) الادارة : يعتنى بادارة المشروعات والمصادر الادارية ونظم التبادل والتواصل
      (5) التقويم : يعتنى بتحليل المشكلات التعليمية وعلاجها والنتائج ومستوياتها والمتابعة وامكانياتها
      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      ثانيا:
      حيث ان تعريفنا لمفهوم تكنولوجيا التعليم يعنى :
      انه نظام يهدف الى توظيف كل ما يمكن من التطورات التكنولوجية الحديثة من اجل الارتقاء بمستوى العملية التعليمية لذا سوف نستعرض اسلوب النظم من عدة جوانب وهى :
      مكونات النظام .
      خصائص النظام .
      مكونات النظام : ان اى نظام له ثلاث مكونات وهى :
      المدخلات – والعمليات – والمخرجات
      المدخلات : هى كل ما يبدا به النظام فى التعامل معه قبل انتج المنتج النهائى فهنا المدخلات تكون مثل الاجهزة – الالات – الادوات – التلاميذ – المعلمين ….. الخ
      • العمليات : هى كل التفاعلات التى يمكن ان تحدث بين كل مدخلات النظام
      مثل :
      (1) التفاعل الذى يحدث بين المعلم وتلاميذه
      (2) التفاعل بين الناظر ومعلميه
      (3) التفاعل بين المعلمين بعضهم البعض
      • خـــــصــــائــــــــص الـــــــنظــــا م
      (1) مكون من عدة اجزاء
      (2) الاجزاء لابد ان يكون بينهما تفاعل
      (3) يكون جزء من نظام اكبر
      (4) توجد علاقات بين اجزاء النظام
      استخدام النكنولوجيا فى مدارسنا له العديد من المبررات القوية التى تجعل من استخدامها
      ضرورة حتمية وهذه الدواعى يمكن ايجازها فى النقاط الاتية :
      :
      الانفجار المعرفى ادى الى المعرفة المقدمة لابنائنا فى المدارس غير كافية لذا اتجه الاهتمام الى البحث عن الاساليب والاجهزة التكنولوجية الحديثة التى تستوعب هذا الكم الهائل من المعرفة وتقديمه للدارس فى اى وقت يشاء كى يتمكن من استيعابه يالسرعة التى تناسبه .
      واصبح الكمبيوتر لديه امكانية نشر المعرفة فى كل انحاء العالم من خلال استخدام شبكة الانترنت .
      مشكلة الانفجار السكانى من المشكلات الكبيرة التى تواجه كثير من الدول . فهذا الانفجار السكانى قد اثر تأثيرا سلبيا على مستوى اداء الخدمة التعليمية فى هذه البلدان لذا كان هناك ضرورة ملحة للبحث عن طرق واساليب جديدة تعمل عاى زيادة تفعيل العملية التعليمية بحيث تتمكن من تقديم الخدمة التعليمية للجميع . فمن خلال استخدام مختلف الاجهزة التكنولوجية يمكن التغلب على هذه المشكلة .
      لقد حدثت تطورات تكنولوجية هائلة فى السنوات القليلة الماضية اهمها شيوع استخدام شبكة الانترنت العالمية التى جعلت من العالم وكأنه قرية الكترونية صغيرة بحيث يمكن لاى فرد فى العالم ان يسمع ويشاهد الاحداث الهامة التى تحدث فى اى دولة فى العالم .
      *رابعا : العلاقة بين الوسائل التعليمية وتكنولوجيا التعليم .
      يلاحظ ان تكنولوجيا التعليم تعتبر احدث مراحل التطور التى وصلت اليها
      الوسائل التعليمية حتى الان وذلك بسبب التطورات التكنولوجية الحادثة والتى تتزايد بسرعة مذهلةمما يحتم على القائمين بشؤون التعليم بضرورة مسايرة هذه التطورات .
      خامسا : تصنيف الوسائل التعليمية والتكنولوجية الحديثة .
      (1) التصنيف على اساس عدد المستفيدين منها .
      يتم تقسيمها الى :
      • وسائل فردية :
      هى الوسيلةالتى لا يمكن ان يستخدمها سوى معلم واحد فقط يكثر استخدام هذه النوعية فى حالة التعليم الفردى مثل :
      استخدام جهاز الميكرسكوب – او سماعات جهاز التسجيل
      • وسائل جماعية :
      وهى الوسائل التى يمكن ان يستخدمها عدد كبير من التلاميذ فى مكان محدد واحد مثل :
      جهاز الاسقاط الرأسى
      الدائرة التليفزيونية المغلقة
      اجهزة معامل اللغات
      الميكرفون
      • وسائل جماهيرية
      وهى الوسائل التىيمكن ان يستخدمها عدد كبير من الدارسين وتستلزم منها ضرورة استخدامها فى وقت واحد وفى مكان اكبر بكثير مما تتيحه الوسائل الجماعية مثل : الاذاعة التليفزيونية – التليفزيون التعليمى – البرامج التعليمية فى القنوات المتخصصة .
      (2) التصنيف على اساس دورها فى عملية التعليم :
      حيث يتم التصنيف على اساس حجم الدور الذى تقوم به فى عملية التعلم ، لذا يتم تقسيمها الى :
      • وسائل رئيسية :
      فى هذا النوع تقع مسئولية التعليم والتعلم بالكامل على الوسيلة التعليمية . ويمكن ملاحظة ذلك فى الوسائل التعليمية التى تستخدم فى التعليم المفتوح والتعلم عن بعد حيث يتم اعداد العديد من الوسائل التعليمية التى يستخدمها الدارس بدون معلم مثل
      - شرائط الفيديو التى تصور المعلم وهو يشرح الدرس .
      - برمجيات الكمبيوتر التى تساعد المتعلم فى التدريب على العديد من المهارات المطلوبة مثل مهارة اجراء العمليات الحسابية ……….. الخ
      - شرائط الكاسيت
      • وسائل متممة :
      وهى الوسائل التى يستخدمها المعلم اثناء عرض الدرس حيث ان المعلم يقوم بالدور الرئيسى فى عملية التعليم اما الوسيلة فدورها متمم ومساعد للمعلم مثل :
      معامل اللغات – جهاز عرض الشرائح الفيلمية – جهاز الاسقاط فوق الرأسى
      • وسائل اثرائية :
      وهى الوسائل التى يستعين بها المعلم لزيادة استيعاب التلاميذ للمادة العلمية المقدمة فمثلا زيارة المتاحف تعتبر وسائل اثرائية للتلاميذ عند دراستهم لمادة التاريخ .
      3 – التصنيف على اساس كمية المشاركة من جانب المستقبل :
      يتم تصنيفها الى
      • وسائل سلبية :
      وهى الوسيلة التى يكون دور المتعلم فيها سلبيا اى يتلقى المعلومة فقط ولا يمكنه الحوار مع من يقدم له الحوار من الوسيلة مثال على ذلك :
      شريط الكاسيت – شريط الفيديو – الافلام السينمائية ……….الخ
      • وسائل نشطة :
      وهى الوسائل التعليمية التى يستخدمها المتعلم ويمكنه التفاعل معها بحيث تسير
      عملية التعلم فى اتجاهين . لذا سميت بالوسائل النشطة مثال على ذلك
      - الكمبيوتر التعليمى
      - التليفزيون
      - الراديو
      4- التصنيف على اساس درجة التكنولوجيا المستخدمة :
      وفى هذا التصنيف يتم تقسيم الوسائل الى
      • وسائل تكنولوجيا متقدمة :
      وهى الوسائل التى تعبر عن التطورات التكنولوجية الهائلة والحادثة على مستوى العالم مثل الكمبيوتر – الانترنيت …… الخ
      • وسائل تكنولوجية ميكانيكية :
      وهى الوسائل التعليمية التى تسنخدم قدر محدود من التكنولوجيا مثل الميكرسكوب
      • وسائل يدوية :
      وهى الوسائل التى لا تحتاج فى استخدامها الى اى اجهزة من اى نوع بل تستخدم بطريقة يدوية مثل المكعبات او البطاقات ……… الخ
      5- التصنيف على اساس خاصية الصوت :
      يمكن تصنيف الوسائل طبقا لخاصية الصوت الى نوعين :
      • وسائل صامتة :
      وهى الوسائل التى تستخدم بدون ان يصدر منها اى صوت مثل :
      لوحات الحائط – الخرائط – المجسمات – النماذج
      • وسائل ناطقة :
      وهى الادوات التى لايمكن الاستفادة منها الا من خلال اصدار الصوت مثل
      التسجيلات الصوتية – الاذاعة التليفزيونية التعليمية – القاموس الناطق …. الخ
      سادسا : مصادر الوسائل التعليمية والاجهزة التكنولوجية الحديثة :
      اولا : مصادر داخل المدرسة :
      تقوم كل مدرسة فى بداية العام الدراسى بتحديد الميزانية المتاحة لديها ثم يتم تقسيمها على الاحتياجات اللازمة لها ومن اهم البنود الرئيسية لهذه الميزانية هى شراء بعض الادوات او الوسائل او الاجهزة اللازمة لتعليم المتعلمين ونتيجة لذلك
      يمكن ان يتوفر فى كل مدرسة عدد لابأس به من الوسائل التعليمية الخامة مثل :
      الخرائط – لوحات الحائط – مجسمات – الادوات الهندسية الخشبية …. الخ
      ثانيا : مصادر خارج المدرسة :
      يوجد خارج المدرسة العديد من المصادر التى يمكن للمعلم ان يلجأ اليها مثل :
      أ – الادارة العامة بوزارة التربية والتعليم للوسائل التعليمية :
      وهذه الادارة تتيح العديد من الخدمات العظيمة من اجل الارتقاء بالعملية التعليمية وذلك من خلال ما تقوم بانتاجه من العديد من الوسائل التعليمية
      متقنة الصنع مثل :
      لوحات الحائط فى مختلف المواد الدراسية .
      الخرائط بمختلف صورها واشكالها – الافلام التعليمية
      المجسمات بمختلف انواعها
      ب‌- مركز التطوير التكنولوجى بوزارة التربية والتعليم :
      وهذا المركز يضم العديد من المتخصصين فى مجال تكنولوجيا التعليم ويهتم هذا المركز على وجه الخصوص بانتاج برامج الكمبيوتر المعتمدة
      على ما يسمى بالملتيمديا وذلك بمختلف المواد الدراسية ولجميع المواد
      الدراسية .
      - البيئة المحلية المحيطة :
      يمكن للمعلم ان يستفيد من البيئة المحلية المحيطة اكبر استفادة من خلال
      توظيفها لخدمة اغراض تعليمية مختلفة فمن خلال قيام التلاميذ بزيارة الاماكن المتاحة فى البيئة المحلية يمكنه ان يكتسب العديد من الخبرات والتى
      تساعده على استبقائها لفترات طويلة .
      سابعا : الوسائل التعليمية والاجهزة التكنولوجية الحديثة (مالها – وماعليها )
      اولا : الاسس التى يجب ان يراعيها المعلم عند استخدام الوسيلة التعليمية
      والاجهزة التكنولوجية الحديثة :
      1- تحليل المنهج المدرسى بجميع عناصره للتعرف بدقة على كل من الاهداف والمحتوى وطرق التدريس المناسبة لتدريسه
      2- دراسة خصائص الدارسين وذلك لتحديد الوسيلة او الجهاز التكنولوجى المناسب لهم
      3- اجراء حصر بجميع الوسائل التعليمية والاجهزة الالكترونية المتاحة فى المدرسة او البيئة او التى يمكن ان يقوم المعلم بتصميمها وتنفيذها
      4- تحديد الوسيلة التعليمية او الجهاز المناسبين للدرس المراد شرحه
      5- تجربة الوسيلة او الجهاز قبل استخدامها وذلك للتأكد من سلاميتها وصلاحيتها
      وعلاج اى تلف او عيب يظهر فى الوسيلة
      6- التأكد من توفر الشروط الواجب نوافرها لاستخدام الوسيلة او الجهاز داخل الفصل
      7- تهيئة اذهان التلاميذ للوسيلة او الجهاز قبل الاستخدام
      8- اظهار الوسيلة فى الوقت المناسب واخفائها فى الوقت المناسب
      9- تقويم الوسيلة : بمعنى ان المعلم بعد استخدامه للوسيلة او الجهاز يجب ان يقوم بعملية تقييم لهذه الوسيلة وذلك من خلال طرح عدة اسئلة
      10- نشاط وفاغلية المتعلم بعد استخدام الوسيلة فالمعلم يمكن ان يكلف الدارسين بعمل بعض الانشطة التعليمية التى يستخدم فيها معلومات الدرس
      فى مواقف جديدة وذلك لتثبيت معلوماته .
      ثانيا : مميزات استخدام الوسائل التعليمية والاجهزة الالكترونية الحديثة فى عملية التعليم والتعلم .
      1- جذب انتباه الدارسين لموضوع الدرس
      2- زيادة فعالية التعليم والتعلم
      3- تزيد من عمق الخبرات لدى الدارسين
      4- تتخطى حاجز الزمن
      5- تتخطى حاجز المكان
      6- تتخطى حاجز الحجم
      7- تساعد على تنمية اتجاهات ايجابية لدى الدارسين نحو المادة
      8- تساعد فى مواجهة الفروق الفردية بين الدارسين
      9- المساهمة فى تعليم الاعداد الكبيرة للدارسين
      ثالثا الاثار الجانبية لاستخدام بعض الوسائل التعليمية والاجهزة التكنولوجية الحديثة فى عملية التعليم والتعلم :
      1- ان استخدام بعض الاجهزة قد يترتب عليها بعض الاضرار الصحية لهم .
      • فالكمبيوتر : كثرة استخدامه قد يؤدى الى بعض الاضرار الصحية الخطيرة
      • على صحة المستخدم له ومن هذه الاضرار تأثير الاشعة الصادرة من شاشات
      • الكمبيوتر على العين ويصيبها بمرض ( جفاف العين ) لذا ينصح اطباء العيون
      • بضرورة شرب سوائل اثناء استعمال الكمبيوتر للتخفيف من حدة الاصابة بمرض
      • العين .
      • التليفزيون : كثرة استخدام التليفزيون يؤثر على صحة جسو الانسان وذلك
      بسبب الاشعة المنبعثة من شاشته لذا ينصح الاطباء بضرورة الابتعاد عن شاشات
      التليفزيون لمسافة لا تقل عن خمسة امتار وذلك لتلافى التأثير الضار لهذه الاشعة .
      2- الآثار الجانبية الناتجة من استخدام الانترنت :
      - هناك بعض المواقع التى تحتوى على معلومات غير صحيحة بغرض تشويش
      - الحقائق لاغراض سياسية او اقتصادية او دينية .
      - هناك ايضا بعض المواقع الاباحية التى تتنافى مع القيم والاخلاقيات التى تنادى
      - تنادى بها جميع الاديان السماوية.
      - رابعا : معوقات استخدام الوسائل التعليمية والاجهزة التكنولوجية الحديثة :
      - – اعتقاد المعلم بان هذه الوسائل او الاجهزة التكنولوجية شىء من الكماليات التى
      - يمكن الاستغناء عنها .
      - – قلة الامكانيات المادية المتوفرة فى المدرسة مما يدفع المعلمين الى استخدام
      - ابسط خامات البيئة كوسائل معينة فى عملية التدريس .
      - – عدم خبرة المعلم بكيفية تشغيل الاجهزة او كيفية توظيفها فى الدرس .
      - – وجود بعض التعقيدات الادارية بالادارة الروتينية لبعض المديرين
      - – عدم وجود صيانة دورية للاجهزة المتوفرة فى المدرسة
      - ثامنا : انتاج بعض المواد التعليمية اللازمة لتشغيل بعض الاجهزة التكنولوجية
      - الحديثة : مثل الشفافيات
      -
      - اولا : تعريف الشفافيات :
      - تعتبر الشفافيات من المواد التعليمية الاساسية واللازمة لتشغيل جهاز العرض
      - العلوى فالشفافية عبارة عن لوح من البلاستيك الشفاف يمكن ان توضع عليها
      - المادة العلمية الموجودة على الجهاز .
      ثانيا : طرق اعداد الشفافيات :
      - – الطباعة باستخدام ألة التصوير
      - – الكتابة اليدوية
      - ثالثا : الاسس التى ينبغى مراعاتها عند تصميم الشفافيات :
      • – ضرورة وضع عنوان للشفافية كى يتعرف الدارسين على مضمون الشفافية
      • – استخدام البنط المناسب فى كتابة الشفافية
      • – التقليل من كم الكلمات المدونة فى الشفافية
      • – يفضل ان يهتم المعلم باستخدم الشفافيات فى عرض الصور والرسوم
      • – ضرورة التنسيق بين مكونات الشفافية الواحدة
      رابعا : مميزات استخدام الشفافيات :
      - – سهولة اعدادها
      - – يمكن استخدامها اكثر من مرة
      - – يسهل حملها من مكان لآخر
      - – يمكن ان تتضمن بعض الرسوم او الصور التى يصعب على المعلم ان يرسمها
      - على السبورة الطباشيرية .
      - – تتيح استخدام الالوان فى الصور والرسوم المعروضة مما يشيع البهجة لدى
      - الدارسين .
      - – تتيح للمعلم امكانية اضافة او حذف مادة علمية اثناء عرض الشفافية .
      خامسا : عيوب استخدام الشفافيات :
      - – لا يتمكن المعلم من استخدامه اذا لم يتوفر الجهز اللازم لعرضها فى المدرسة
      - او اذا اقطع التيار الكهربى اللازم لتشغيل الجهاز .
      - – قد يسبب الضوء الصادر من الجهاز اثناء التشغيل بعض المضايقات للمعلم
      - – تحتاج الى طريقة معينة فى التخزين بحيث توضع ورقة بيضاء بين كل
      - شفافية واخرى .
      والى اللقاء فى بحث اخر ونسال الله ان يوفقنا الى ما فيه الخير
       
      أضف تعليقا

      Posted by على مايو 25, 2012 in التعليم الإلكترونى

       

      تكنولوجيا التعليم

      تكنولوجيا التعليم

      http://www.et-ar.net/TCHH1.htm

      ———————–

      تكنولوجيا التعليم

      مقدمة :

      تكنولوجي : كلمة يونانية وتعني علم تطبيق المعرفة على الأغراض العلمية بطريقة منظمة .

      أو : المهارة في فن التدريس .

      هي : أكثر من التطور العلمي – أكثر من الإنجاز الهندسي – أكبر من القوى الميكانيكية .. فهي مجموعة الوسائل والأدوات

      التي يمكن أن تضيف لحياة الإنسان . وهي القوة المؤدية إلى الاختراعات ، وهي المهارات والأجهزة والطرق .

      * ويظن البعض أن وسائل تكنولوجيا التعليم هي مجرد الأساليب الحديثة فقط من العملية التعليمية ، ولكنها أعم وأشمل من

      ذلك فهي : سبورات ، وأجهزة – ومعامل – ودوائر تليفزيونية مغلقة – وحاسب آلي – وأقمار صناعية – واستراتيجيات تدريسية

      ، تُستخدم ضمن أي نمط تدريسي .

      * إن استخدام الطريقة الحديثة في التدريس بناءً على أسس مدروسة وأبحاث ثبت صحتها بالتجارب هي تكنولوجيا تعليم .

      وهي بمعناها الشامل تضم الطرق والأدوات والمواد والأجهزة والتنظيمات المُستخدمة في نظام تعليمي معيَّن بغرض تحقيق

      أهداف تعليمية محددة .

      * وهي تعني الأخذ بأسلوب الأنظمة ، بمعنى اتباع منهج وأسلوب وطريقة في العمل تسير في خطوات منظمة ، وتستخدم

      كل الإمكانات التي تقدمها التكنولوجيا وفق نظريات التعليم والتعلم .

      * ويؤكد هذا الأسلوب النظرة المتكاملة لدور الوسائل التعليمية وارتباطها بغيرها من الأنظمة ارتباطاً متبادلاً .

      تطور مفهوم تكنولوجيا التعليم :

      المرحلة الأولى : التعليم المرئي – التعليم المرئي والمسموع – التعليم

      عن طريق جميع الحواس .

      المرحلة الثانية : الوسائل التعليمية معينات للتدريس .

      المرحلة الثالثة : الوسائل التعليمية وسيط بين المعلم ( المرسل )

      والمتعلم ( المستقبل ) .

      المرحلة الرابعة : الوسيلة جزء من منظومة التعليم .

      الموضوع الثاني

      الاتصال : إدخال مفهوم الاتصال لابراز مفهوم تكنولوجيا التعليم .

      أهداف عملية الاتصال :

      1 – نقل عادات العمل والتفكير من جيل إلى آخر

      2 – دوام المجتمع .

      3 – تلازم الحياة الاجتماعية مع الاتصال .

      ** هدف الاتصال من وجهة نظر المرسل : نقل فكرة – الاعلام –

      التعليم – الاقناع – الترفيه

      ** هدف الاتصال من وجهة نظر المستقبل : الفهم – التعلم – الاستمتاع – اكتساب معلومات جديدة .

      ** عناصر الاتصال :

      1 – المرسل 2 – المستقبل 3 – الرسالة 4 – قناة الاتصال 5 – بيئة الاتصال .

      الموضوع الثالث

      العوامل التي تؤثر على فعَّالية الاتصال

      ** عوامل تتعلق بالمرسل

      ** عوامل تتعلق بالمستقبل

      ** عوامل تتعلق بالرسالة

      ** عوامل تتعلق بالوسيلة

      نماذج مختارة لعملية الاتصال

      * نموذج شاتون وويفر

      عناصره : مصدر – مرسل – اشارة مع ضوضاء – مستقبل ثم هدف

      * نموذج برلو

      الموضوع الرابع

      أهمية تكنولوجيا التعليم

      قد يظن البعض خطأ أن أهمية تكنولوجيا التعليم هي أهمية الوسائل التعليمية ، ولكن هناك فرق بينهما ، حيث أن الوسائل

      التعليمية هي جزء من تكنولوجيا التعليم ، وبالتالي فإن أهمية تكنولوجيا التعليم أعم وأشمل من أهمية الوسائل التعليمية .

      أولاً : أهمية تكنولوجيا التعليم في العملية التعليمية :

      - الإدراك الحسي : حيث تقوم الرسوم التوضيحية والأشكال بدور مهم في توضيح اللغة المكتوبة للتلميذ .

      - الفهم : حيث تساعد وسائل تكنولوجيا التعليم التلميذ على تمييز الأشياء.

      - المهارات : لوسائل تكنولوجيا التعليم أهمية في تعليم التلاميذ مهارات معينة كالنطق الصحيح .

      - التفكير : تقوم وسائل تكنولوجيا التعليم بدورٍ كبيرٍ في تدريب التلميذ على التفكير المنظم وحل المشكلات التي يواجهها .

      - بالإضافة إلى : تنويع الخبرات ، نمو الثروة اللغوية ، بناء المفاهيم السليمة، تنمية القدرة على التذوق ، وتنويع أساليب

      التقويم لمواجهة الفروق الفردية بين التلاميذ ، و تعاون على بقاء أثر التعلم لدى التلاميذ لفترات طويلة ، تنمية ميول التلاميذ

      للتعلم وتقوية اتجاهاتهم الإيجابية نحوه .

      ثانياً : دور تكنولوجيا التعليم في مواجهة المشكلات التربوية المعاصرة :

      يمكن من خلال تكنولوجيا التعليم مواجهة المشكلات المعاصرة ، فمثلاً :

      ** الانفجار المعرفي والنمو المتضاعف للمعلومات ، يمكن مواجهته عن طريق :

      * استحداث تعريفات وتصنيفات جديدة للمعرفة .

      * الاستعانة بالتليفزيون و الفيديو والدوائر التلفيزيونية .

      * البحث العلمي .

      ** الانفجار السكاني وما ترتب عليه زيادة أعداد التلاميذ ، يمكن مواجهته عن طريق :

      * الاستعانة بالوسائل الحديثة كالدوائر التلفزيونية المغلقة .

      * تغيير دور المعلم في التعليم

      * تحقيق التفاعل داخل المواقف التعليمية من خلال أجهزة تكنولوجيا التعليم .

      ** الارتفاع بنوعية المعلم ، ينبغي النظر إلى المعلم في العملية التعليمية ككونه مرشد وموجه للتلاميذ وليس مجرد ملقن

      للمعرفة ، وهو المصمم للمنظومة التدريسية داخل الفصل الدراسي .

      ثالثاً : دور تكنولوجيا التعليم في معالجة مشكلات التعليم :

      من تلك المشكلات :

      = انخفاض الكفاءة في العملية التربوية نتيجة لازدحام الفصول بالتلاميذ والأخذ بنظام الفترات الدراسية ، ويمكن معالجة ذلك

      من خلال استخدام الوسائل المبرمجة لإثارة دوافع وميول التلاميذ

      = مشكلة الأمية ، ولحل هذه المشكلة إنشاء الفصول المسائية وتزويدها بوسائل تكنولوجيا التعليم على أوسع نطاق

      كالاستعانة بالأقمار الصناعية .

      = نقص أعضاء هيئة التدريس ، ويتم علاج هذه المشكلة عن طريق التليفزيون التعليمي أو استخدام الدوائر التليفزيونية ،

      والأقمار الصناعية .

      الموضوع الخامس

      اختيار الوسائل التعليمية

      أسس اختيار الوسائل التعليمية :

      (1) مناسبة الوسيلة للأهداف التعليمية : ينبغي مواءمة الوسيلة للهدف المتطلب التحقيق .

      (2) ملاءمة الوسيلة لخصائص المتعلمين : كمواءمتها للصفات الجسمية والمعرفية والانفعالية وارتباطها بخبرات التلاميذ

      السابقة ، ومناسبتها لقدراتهم العقلية والمعرفية .

      (3) صدق المعلومات : ينبغي أن تكون المعلومات التي تقدمها الوسيلة صادقة ومطابقة للواقع ، وأن تُعطي صورة متكاملة

      عن الموضوع .

      (4) مناسبتها للمحتوى : تسهم عملية تحديد ووصف محتوى الدرس في كيفية اختيار الوسيلة التعليمية الملاءمة لذلك

      المحتوى .

      (5) اقتصادية : بمعنى أنها ينبغي أن تكون غير مكلفة ، والعائد التربوي منها مناسب لتكلفتها .

      (6) إمكانية استخدامها مرات متعددة : يجب أن تتميز الوسيلة بإمكانية استخدامها أكثر من مرة .

      بالإضافة إلى : المتانة في الصنع ، ومراعاة السمة الفنية ، وتحديد الأجهزة المتاحة ، ومناسبتها للتطور العلمي والتكنولوجي

      ، وتعرُّف خصائصها ، وإمكانية زيادة قدرة المتعلم على التأمل والملاحظة من خلالها ، وأن تكون سهلة التعديل أو التغيير بما

      يتناسب وطبيعة الموضوع .

      الموضوع السادس

      تصميم وإنتاج الوسائل التعليمية

      أهمية إعداد وسائل تعليمية من خامات البيئة :

      تنمي لدى التلميذ المهارة الفنية واليدوية – تزيد من قدرة التلميذ على التفكير – قليلة التكلفة – ربط بيئة التلميذ بمحتوى

      التعلم – مشاركة التلميذ – تبيان أهمية البيئة كمصدر للوسيلة التعليمية .

      التخطيط لإعداد وإنتاج وسائل تعليمية :

      ينبغي أن يأخذ المعلم في اعتباره مجموعة خطوات يتبعها عند إنتاج وسيلة تعليمية من خامات البيئة :

      تحليل محتوى المقرر – حصر الوسائل التعليمية في المدرسة – تعرف الخامات والمستهلكات – تعرف كيفية استخدام الأدوات

      لإنتاج الوسيلة – عمل تصميمات للوسائل والخطو في ضوئها – عرض التصميمات على المتخصصين في مجال تكنولوجيا

      التعليم – توفير مكان مجهز لعملية الإنتاج – تنفيذ الوسيلة – تجريب الوسيلة قبل عملية الاستخدام .

      دور المعلم في إنتاج الوسائل التعليمية .

      على المعلم أن يقوم بالأدوار التالية عند إنتاج الوسائل التعليمية :

      = إجراء دراسة تحليلية متأنية للمنهج الذي يقوم بتدريسه .

      = تحديد الأهداف التي من أجلها سيتم إنتاج وسيلة ما .

      = دراسة متأنية متكاملة عن خصائص التلاميذ .

      = إدراك المعلم في بداية الأمر أن عملية إعداد الوسائل التعليمية تتطلب في البداية عملية التصميم .

      = تعرف الإمكانات والخامات المتاحة في بيئة التلميذ .

      = الاستعانة بآراء الخبراء في المناهج وتكنولوجيا التعليم عند إنتاج الوسيلة .

      الأسس النفسية والتربوية لإعداد الوسيلة التعليمية :

      تحديد الأهداف التربوية – مراعاة ارتباط الوسيلة بالمنهج – مراعاة خصائص المتعلم – مراعاة خصائص المدرس – تجريب

      الوسيلة – توفير المُناخ المناسب لاستخدام الوسيلة – عدم ازدحام الدرس بالوسائل – تقويم الوسيلة – استمرارية الوسيلة .

      الموضوع السابع

      خطة لكيفية استخدام الوسائل التعليمية

      الحاجة إلى استخدام الوسائل التعليمية :

      من الأسباب أو الدوافع التي تدعو إلى استخدام الوسائل التعليمية بغرفة مناهل المعرفة ما يلي :

      (1) زيادة أعداد التلاميذ في المراحل التعليمية .

      (2) زيادة معدلات القبول وبخاصة في المراحل الابتدائية .

      (3) زيادة متوسط عدد التلاميذ لكل مدرس .

      (4) المعلم لا يزال المصدر الرئيسي للمعرفة .

      (5) زيادة تكلفة التلميذ في المراحل المختلفة .

      ومن نتائج الدراسات في هذا الصدد :

      = التعليم لا يتم إلا من خلال نشاط ذاتي للمتعلم لاكتساب المعرفة .

      = لا يقتصر تحقيق الأهداف التربوية على المعلم والكتاب المدرسي فقط .

      = وجود وسائل تعليمية متنوعة تحقق الأهداف التربوية كالحاسب الآلي ، والدوائر التلفزيونية ، والأجهزة التعليمية الأخرى .

      = كثرة المشكلات التي تواجه العملية التعليمية في العصر الحالي .

      = ظهور مفهوم التعلم الذاتي Self Learning كضرورة لكل متعلم .

      فوائد استخدام الوسائل التعليمية :

      0 توفير أساس مادي محسوس للمعرفة التجريدية .

      0 إثارة الاهتمام ، وجذب الانتباه كاستغلال مؤثرات الكومبيوتر .

      0 حث التلاميذ على النشاط والإيجابية .

      0 تقديم خبرات مباشرة وغير مباشرة .

      0 بها يصبح التعليم أقوى أثراً وأكثر عمقاً .

      0 تعاون التلاميذ على التفكير المنظم .

      0 توفير خبرات يصعب الحصول عليها في الواقع (بعد الزمان والمكان وصغر الحجم أو كبره .

      0 علاج الفروق الفردية Individual Differences بين التلاميذ .

      0 علاج الكثير من صعوبات التعلم .

      أهمية تكنولوجيا التعليم تتأكد على مستويين رئيسيين يسمحان للمهتمين بالتربية من عملية التطوير ، وهما :

      ** الاهتمام بالتكنولوجيا على مستوى تخطيط وتطوير المناهج الدراسية .

      ** الانتقال بالتكنولوجيا من فن التصميم إلى الاستراتيجية في التعليم والتعلم.

      ومن هنا كانت حتمية التطوير والتطوير تستدعي بالضرورة الأخذ بتكاملية الأمور التي تنادي باتباع أسلوب النظم أو مدخل

      النظم System Approach في تطوير مناهج التعليم .

      مفهوم النظام :

      وجود عدة عناصر تتفاعل باستمرار بحيث تكون وحدة واحدة ، ومن ثمَّ فإن تكنولوجيا التعليم ينبغي أن تأخذ بهذا الأسلوب

      التكاملي ( مدخل النظم ) .

      منظومة تكنولوجيا التربية :

      يمكن توضيح منظومة تكنولوجيا التربية من خلال نموذج يشتمل على أربعة مراحل ( الأهداف – تصميم التعليم – التقويم –

      التحسين )

      مكونات المنظومة :

      ** الأهداف ، وتتضمن : ( تحليل الأهداف – وصف التلاميذ – تحديد الأهداف وصياغتها سلوكياً – تصميم الاختبارات المعيارية )

      .

      ** تصميم التعليم ، وتتضمن : ( تحليل الأهداف – تحديد مراحل التعليم – تقرير الاستراتيجية التدريسية – اختيار الوسائل

      التعليمية الأكثر جدوى – تجهيز الخبرات التعليمية ) .

      ** التقويم ، ويتضمن: ( تجريب الخبرات التعليمية وتطبيق الاختبار المعياري – تحليل النتائج – التنفيذ – مراقبة النتائج

      وتحليلها وتفسيرها ) .

      ** التحسين ، ويتضمن : ( تحديد نقاط القوة والضعف – تنفيذ بعض الأنشطة الإثرائية والعلاجية ) .

      معايير وضع استراتيجية متكاملة لاستخدام تكنولوجيا التعليم :

      ** الفكرة أو المفهوم : ينبغي إدراك فكرة أو مفهوم تكنولوجيا التعليم إدراكاً جيداً.

      ** معرفة الدور الذي تقوم به الوسائل التعليمية والوظائف التي تؤديها ، ولتحقق ذلك يجب : ( دراسة خصائص الوسائل

      التعليمية – تحليل المناهج الدراسية ومشكلات التعليم – دراسة تلك المشكلات في ضوء خصائص الوسائل التعليمية – رسم

      استراتيجية متكاملة لاستخدام الوسائل التعليمية ) .

      ** إدارة برامج الوسائل التعليمية : من خلال تحديد مفهوم وسائل الاتصال وتكنولوجيا التعليم والدور الذي تؤديه في العملية

      التعليمية والذي يستوجب تحديد الإطار التنظيمي لإدارة وظائف هذه الوسائل .

      الموضوع الثامن

      خطة لكيفية استخدام منجزات العصر

      التعليمية في خدمة الوسائل التعليمية

      تتضمن تلك الخطة العناصر التالية :

      ** أخصائي تكنولوجيا التعليم ، وهو المسؤول الأول عن تشغيل أجهزة تكنولوجيا التعليم ، خاصةً أجهزة الكومبيوتر ، وهو

      المسؤول الأساسي عن شبكة الإنترنت لذا ينبغي الاهتمام بأعداده جيداً لتحقيق هذا الغرض .

      ** تحديد خصائص التلاميذ والمعلمين المستخدمين لوسائل تكنولوجيا التعليم ، كمصادر الإدراك ، والمصادر العلمية للإدراك ،

      ومعرفة التلاميذ الأكاديمية ، ولغة التلاميذ، ومهارات القراءة والكتابة لديهم ، والقدرة النفسية على المتابعة والتحمل.

      ** تحديد مدى صلاحية البيئة المدرسية لاستخدام وسائل وتكنولوجيا التعليم .

      ** تحديد متطلبات تنفيذ أهداف المنهج .

      ** اختيار الوسائل التي تناسب المادة والدرس المطلوب ، كملائمة الوسيلة لخصائص التلاميذ ، وملائمة الوسيلة لأهداف

      المنهج وموضوعاته ، ومراعاة الخصائص الفنية للوسيلة التعليمية .

      ** تجهيز التسهيلات المدرسية المناسبة لاستخدام وسائل تكنولوجيا التعليم .

      ** تنظيم التلاميذ وتهيئتهم للتعلم من خلال وسائل تكنولوجيا التعليم .

      ** التدريس والتعلم من خلال وسائل تكنولوجيا التعليم ، وهناك عدة إجراءات متتابعة تُستخدم لهذا الغرض منها : التحضير

      لاستخدام الوسائل التعليمية – تهيئة التلاميذ لاستخدام تلك الوسائل – الاهتمام بعملية العرض – المتابعة والشرح والتفسير

      من قِبَل المعلم .

      ** تقييم كفاءة التعليم باستخدام وسائل تكنولوجيا التعليم .

      ** تحسين استخدام وسائل تكنولوجيا التعليم بالاستفادة من نتائج التقويم .

      الموضوع التاسع

      اللوحات التعليمية

      1 – السبورة الطباشيرية

      قد لا يوجد وسائل تعليمية متنوعة داخل الفصل الدراسي ، ولكن من المُحال عدم وجود سبورة طباشيرية داخل الفصل في

      أي مؤسسة تعليمية .

      ** مميزات السبورة الطباشيرية ( مرنة تُستخدم لجميع المواد الدراسية ولجميع المراحل الدراسية – لا تحتاج إلى إعداد

      مسبق – يمكن من خلالها عرض المادة التعليمية على عدد كبير من التلاميذ – تستخدم في عرض الكثير من الوسائل

      التعليمية – جذب انتباه المتعلم – استخدام الألوان لزيادة التوضيح – اقتصادية ) .

      ** ويشترط في المواد التي تصنع منها السبورة الطباشيرية ( استواء السطح وعد تموجه – لا تتأثر بالعوامل الجوية – رخيصة

      الثمن – سهولة الإصلاح – صلبة ) .

      ** مساحة السبورة ( عرضها 110سم وطولها أقل من عرض الفصل بمترين – تعلق على ارتفاع مناسب ) .

      ** اللون المفضل ( الأخضر بدلاً من الأسود – نظراً لأن اللون الأسود يمتص الضوء فيقلل الإضاءة – بهتان اللون الأسود –

      التضاد بين اللون الأسود والطباشير الأبيض يؤدي إلى إرهاق شبكة العين ) .

      الأدوات اللازمة للسبورة الضوئية ( طباشير – مساكات الطباشير – الأدوات الهندسية ) .

      ** وهناك مبادئ لاستخدام السبورة الطباشيرية وأنواع مختلفة لها .

      اللوحة الوبرية

      ** مميزاتها ( نظيفة الاستخدام – توفر وقت الحصة – توفر جهد المعلم – جذابة ومشوقة – تعالج صعوبات المعلمين كالرسم

      على السبورة – سهلة الاستخدام – تناسب جميع المراحل التعليمية – سهولة إعداد بطاقاتها – إعادة استخدام البطاقات

      لأكثر من مرة ) .

      ** إعداد اللوحة ( مقطع حاد – مسطرة معدنية – فرشاه – قماش وبري – ورق كرتون – مادة لاصقة ) .

      ** وهناك اتجاهات متنوعة لانتاج اللوحة الوبرية ( العادية – الإطار الخشبي – على شكل دوسيه ) .

      ** إعداد البطاقات التعليمية

      تصنع البطاقات من ورق مقوى بأحجام مختلفة تكتب عليها المعرفة بأنواعها المختلفة ، ويلصق خلف البطاقات قطع من

      الصنفرة لتسهيل تثبيتها على اللوحة الوبرية .

      ** استخدام اللوحة الوبرية في التعليم ( تركيب الجمل – التعرف على أشكال الكلمات–التدريب على العمليات الحسابية

      كالجمع والطرح).

      السبورة المغناطيسية

      وسيلة تثبيت المادة التعليمية هي المغنطة ، حيث أن سطحها من المعدن القابل لالتصاق المغناطيس .

      ** ومن مميزاتها ( مرونة تحريك المادة التعليمية – يمكن الكتابة عليها بالطباشير – التسلسل المنطقي لتقديم عناصر الدرس

      – يستخدمها كل من المعلم والمتعلم على حدٍ سواء – عرض المعلومات المتتابعة – عرض المواد المجسمة ) .

      اللوحة الكهربية

      تعد اللوحة الكهربية من الآلات التعليمية الجاذبة للانتباه والمشوقة ، وتعمل على إثارة التلميذ وجذب الانتباه عند الشرح

      والتعليم .

      ** ومن مميزاتها ( تنمية القدرة على التفكير – تستخدم لجميع المواد – جذب الانتباه – تنمية التعاون بين التلاميذ – تستخدم

      في كل من التعليم والتقويم – تجعل التعلم أبقى أثراً ) .

      أنواع اللوحات الكهربية ( لوحة الأسئلة الكهربية – لوحة البطاقات الكهربية – لوحة الاختيار من متعدد الكهربية – الآلة

      التعليمية الكهربية ) .

      لوحة الجيوب

      السطح الحامل في هذه اللوحة عبارة عن جيوب ، وتحتوي على مواد تعليمية على هيئة قطع تعليمية تخزن في تلك الجيوب

      .

      اللوحة المسمارية

      هي لوحة خشبية لا تزيد مساحتها عن 70سم × 100سم ويقسم سطحها بواسطة خطوط طولية وأخرى عرضية .

      اللوحة الإخبارية

      تستغل تلك اللوحة في خدمة الكثير من الأنشطة التعليمية والثقافية بالمدارس .

      ** ومن خصائصها ( تعود التلاميذ الاعتماد على النفس والبحث عن مصادر المعلومات – متعددة الاستخدام – تنمي الجانب

      الجمالي والمهارة اليدوية – تنمية المهارة اللغوية – تشجيع التلاميذ على العمل والتعاون بروح الفريق ) .

      الموضوع العاشر

      الشفافيات والصور الثابتة

      ** الشفافية عبارة عن وسيط من البلاستيك الشفاف تسجل عليه المادة التعليمية .

      ** أنماط الشفافيات ( مفردة – مركبة – ملفوفة )

      ** أنواع أفلام الشفافيات ( أفلام حساسة تصنع من قِبَل بعض الشركات – أفلام عادية لا تحتوي على أية معالجة ) .

      ** أسس تصميم الشفافيات : ( الصورة أفقية – التقليل من الكلمات – التركيز على مفهوم واحد – كبر حجم الحروف

      والكلمات – الاهتمام بوجود عنوان – ….. )

      ** إنتاج الشفافيات ( الطريقة اليدوية – طريقة الطبع الحراري – طريقة الرفع – طريقة الديازو ) .

      ** أساليب استخدام وعرض الشفافيات( التقديم الجزئي للمعلومات – التقديم الحركي للمعلومات ) .

      ** استخدام الشفافيات في التدريس ( ترتيب الشفافيات حسب تسلسل عرضها داخل الفصل – كتابة الخطوط العامة لكل

      شفافية – جلوس التلاميذ – استخدام مؤشر معدني – ….. ) .

      الصور الثابتة

      لا تظهر في الصور الثابتة حركة على الشاشة ، وهي تملأ المجلات والكتب والصحف ، وتقسم إلى : ( صور معتمة وهي غير

      نافذة للضوء – وشرائح وأفلام شفافة وهي نافذة للضوء ) .

      الصور والمواد المعتمة :

      ** وتشتمل على : ( الأنواع المختلفة للصور الفوتوغرافية المطبوعة على ورق – صفحات المجلات والجرائد والكتب

      ورسوماتها – الرسوم البيانية– الخرائط– النشرات التعليمية– المجسمات – رسوم التلاميذ – الرموز المتنوعة كالرياضية مثلاً )

      .

      أسس اختيار الصور والمواد المعتمة :

      من هذه الأسس:( مشاركة التلميذ – إثارة الاهتمام وجذب الانتباه – مراعاة البساطة – صحة وأهمية معلومات الصور – الإقلال

      من البيانات الكتابية – مناسبة حجم الصورة مع عدد التلاميذ ) .

      مزايا استخدام الصور المعتمة في التعليم والتدريس :

      من هذه المزايا : ( قدرتها على جذب انتباه التلاميذ – مرونة الاستخدام – سهولة تحضيرها – تنوعها وفردية عرضها ) .

      خطوات استخدام الصور المعتمة في التدريس

      ينبغي اتباع الخطوات التالية عند استخدام الصور المعتمة في التدريس :

      1) تحديد المواضيع المطلوب عرضها مع مراعاة أن تكون بأحجام متقاربة .

      2) ترتيب الصور بالتسلسل طبقاً لعرضها في الحصة .

      3) تحديد الخطوط العامة للتعليقات والتوضيحات .

      4) تهيئة الجهاز للعرض وتشغيله .

      5) إلقاء الأسئلة الاستقرائية للموضوع .

      الموضوع الحادي عشر

      الشرائح Slides

      الشرائح عبارة عن رسوم أو صور ثابتة مطبوعة على مادة شفافة نافذة للضوء ، موضوعة بشكل منفرد في إطارات بلاستيكية

      او من الورق المقوى أو الزجاج ، وتعالج كل شريحة مفهوماً واحداً . والمستخدم لهذه الشرائح له الحرية في ترتيب عرضها

      وفقاً للهدف والطريقة التي يقدم بها الموضوع ، والشكل التالي يوضح بعض الشرائح بأحجامها المختلفة :

      مزايا استخدام الشرائح في التعليم :

      ( صغر حجمها – إمكانية تحويل الصور الملونة إلى شرائح شفافة – يتم استخدام بعض الشرائح في مراجعة بعض الدروس –

      العرض التدريجي للمعلومات من خلالها – يمكن مصاحبتها بتعليقات صوتية مسجلة – إمكانية نسخ أعداد كبيرة من الشريحة

      الواحدة – تشجيع المعلم تلاميذه على تصوير الشرائح )

      خطوات استخدام الشرائح في التدريس :

      أولاً : مرحلة التحضير ( مراجعة خطة الدرس لتحديد المواقف التي تحتاج إلى استخدام شرائح – ترتيب الشرائح التي تم

      استخدامها في التدريس طبقاً لتسلسل موضوعها – وضح الشرائح داخل الحامل – تهيئة الجهاز وإعداده للتشغيل – عرض

      شريحة واحدة كتجربة – ترتيب مقاعد التلاميذ – التحكم في تهوية الغرفة ودرجة حرارتها ) .

      ثانياً : مرحلة العرض ( تهيئة التلاميذ للعرض – عرض الشرائح بشكل متأن واحدة تلو الأخرى )

      ثالثاً : مرحلة المتابعة والتطبيق ( يقوم المعلم في هذه المرحلة بالإجابة عن أسئلة التلاميذ واستفساراتهم ، ويمكن عرض

      بعض الشرائح مرة أخرى عند الضرورة )

      رابعا : مرحلة التقييم ( تتضمن اختبار المعلم لتلاميذه عن المعلومات التي عرضتها الشرائح ) .

      الموضوع الثاني عشر

      الأفلام الثابتة

      تتكون الأفلام الثابتة من مجموعة صور ثابتة تحتوي بعض البيانات التوضيحية ، وتنظم في تسلسل خاص على فيلم مقاس

      35مم ملون أو أبيض وأسود ، ويحتوي الفيلم (24-72) إطار ، ويعالج موضوعاً واحداً في تسلسل منطقي منظم .

      مزايا استخدام الأفلام الثابتة في التعليم :

      1-تعليم الكثير من المهارات الحركية(أداء المهارة الحركية خطوة خطوة).

      2-معاونة المعلم على التحكم في معدل وسرعة الأداء داخل الفصل .

      3-سهلة الاستخدام وغير مكلفة .

      4-التغلب على عقبات المعلم في ترتيب الوسائل حسب موضوعاتها .

      5-تعين المعلم على إبراز المعرفة .

      6-الإنتاج التجاري الذي يتسم بالدقة لتلك الأفلام .

      7-تستخدم في عرض عدد كبير من موضوعات الدراسة .

      نواحي القصور في الأفلام الثابتة

      - عدم إظهار الحركة – تتطلب إظلاماً تاماً لغرفة العرض – من الصعب ترتيب عرض الصور – صعوبة حذف أو إضافة صور من

      الفيلم .

      التدريس بواسطة الأفلام الثابتة :

      أولاً : مرحلة الاختيار ( في هذه المرحلة يشاهد الفيلم الثابت الذي وقع عليه الاختيار قبل استعماله لتحديد مدى ملاءمة

      الفيلم للموضوع الدراسي وأهدافه التعليمية )

      ثانياً : مرحلة الإعداد وتهيئة التلاميذ ( تجهيز غرفة العرض – إعطاء التلاميذ نبذة مختصرة عن الفيلم وأفكاره الرئيسة – توضيح

      علاقة الفيلم بموضوع الدراسة – عمل قائمة بالنقاط الرئيسة للموضوع )

      ثالثاً : مرحلة عرض الفيلم ( ينبغي أن يشجع المعلم تلاميذه على المشاركة بدور إيجابي أثناء عرض الفيلم – تشغيل الجهاز –

      قراءة التعليق – المناقشة – توجيه بعض الأسئلة ) .

      رابعاً : مرحلة المتابعة والعرض ( لا يقتصر الدرس على مشاهدة الفيلم بل ينبغي أن يعقبه كثير من الأنشطة التعليمية التي

      تهدف إلى توضيح النقط الغامضة ) .

      الاتفاق والاختلاف بين الشرائح والأفلام الثابتة

      أ ) أوجه الشبه بين الشرائح والأفلام الثابتة :

      ( كلاهما فيلم شفاف – يتم تصوير كل منهما بكاميرا عادية 35مم – إمكانية مصاحبة كل منهما تسجيلاً صوتياً – يمكن التحكم

      في زمن العرض – طريقة العرض في كل منهما متشابهة حيث توضع الصورة مقلوبة بين العدسة ومصدر الضوء – يمكن حفظ

      كل منهما في حيز صغير – كل منهما صور ثابتة لا يوجد بها حركة – العرض التزامني بين الصورة والصوت أوتوماتيكياً من خلال

      بعض الأجهزة – كل منهما تيسر نمط التعلم الذاتي ) .

      ب) أوجه الاختلاف :

      ( الشريحة الشفافة فيلمه مزدوج الإطار بينما الفيلم الثابت وحيد الإطار – مساحة إطار الشريحة 24×36مم بينما مساحة إطار

      الفيلم الثابت 18×24مم – الشرئح الشفافة منفصلة الإطارات بينما الفيلم الثابت متتابع – توضع الشرائح في إطارات بينما

      الفيلم الثابت يعرض مباشرة – عدد الصور في فيلم الشرائح 36 صورة بينما في الفيلم الثابت 72 صورة تقريباً – يمكن إعادة

      ترتيب الشرائح بينما صور الفيلم الثابت مرتبة بطريقة مسبقة – يمكن تغيير الشرائح التالفة بينما في الفيلم الثابت لايمكن

      تبديلها – يمكن إضافة شرائح جديدة بينما في الفيلم الثابت لا يتم ذلك – لا يهم ترتيب الموضوع في الشرائح الشفافة قبل

      التصوير – ولكن ينبغي ترتيب الموضوع في الفيلم الثابت – تصور الشرائح أفقياً بينما الأفلام تصور رأسياً – للشرائح أجهزة

      عرض خاصة ( أجهزة عرض الشرائح ) بينما هناك أجهزة عرض خاصة للأفلام الثابتة ( أجهزة عرض الأفلام الثابتة ) – تصلح

      الشرائح بعض الحقائق بينما تصلح الأفلام لعرض المهارات المتتابعة .

      كيفية إنتاج الشرائح والأفلام الثابتة :

      يستخدم لذلك أفلام 35مم ملون أو أسود وأبيض ثم التصوير والطبع والتحميض من خلال طرائق فنية .

      ولذلك فإن هناك خطوات لإنتاج الشرائح الفيلمية ….

      الموضوع الثالث عشر

      الأفلام التعليمية

      تهدف الأفلام التعليمية في تزويد المتعلم بخبرات حقيقية ، ولم تكن هذه الأفلام وليدة العصر ولكن لها جذور تطورت تاريخياً

      حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن .

      ماهية الفيلم التعليمي المتحرك :

      شريط من البلاستيك الشفاف معالج كيميائياً ( تحميض ) مسجل عليه مجموعة صور تعطي الإحساس بالحركة عند تشغيلها

      . ولها عدة أنواع من الحركة : طبيعية ( التصوير والعرض بمعدل 24 إطار في الثانية ) – سريعة ( التصوير والعرض بمعدل 3

      إطار في الثانية – بطيئة (التصوير والعرض بمعدل 48 إطار في الثانية ) . ويتم تسجيل الصوت على تلك الأفلام بالطريقة

      المغناطيسية أو الضوئية .

      أنواع الأفلام التعليمية :

      تختلف الأفلام التعليمية فيما بينها من حيث نوع الفيلم وعرضه :

      ** أفلام 8مم ( عرضها 8مم وهي أفلام متحركة صامتة وظهر حالياً منها ماهو ناطق ) .

      ** أفلام 16مم ( عرضها 16مم وهي الأكثر استخداماً في العملية التعليمية ومنها ما هو صامت ومنها ما هو ناطق وتصور

      بالصورة العادية أي عرض 24اطاراً/ثانية ، ومنها الأفلام القصيرة من 4 –5 دقائق ، ومنها أفلام تسجيلية – ومنها أفلام تعليمية

      دائمة ) .

      الاعتبارات التربوية والفنية عند إنتاج الأفلام التعليمية :

      أولاً : الاعتبارات التربوية ( التركيز على البيئة المحلية – عدم تكديسها بالمعلومات والأفكار – اختيار المفردات التي تتناسب

      ومستوى إدراك التلاميذ – صياغة التعليق وصور الفيلم بصورة تثير مشاركة التلاميذ – يجب أن يصاحب الفيلم دليل للمعلم .

      ثانياً : الاعتبارات الفنية ( مقدمة الفيلم مثيرة للانتباه – الاستعانة ببعض الرسوم المتحركة – تصحيح الألوان أثناء التحميض –

      إيقاع الإلقاء ينبغي أن يناسب العرض ) .

      فوائد استخدام الأفلام التعليمية ( تيسير التدريب على المهارات الحركية – تكوين المفاهيم المبدئية والأساسية لدى المتعلم

      – يمكن تسريع أو تبطيئ الحركة – مناسبتها لتعليم الأطفال – تستخدم في تقديم الوحدات .

       
      أضف تعليقا

      Posted by على مايو 25, 2012 in التعليم الإلكترونى